حسين عبدالرضا صالحموضوع و رأي

الأرض تبدل ثوبها .

بقلم : حسين عبدالرضا

ستأتي ساعة الخلاص من هذا الوباء بلطف الله وعنايته.. وستبتهج النفوس بحياة أكثـر أمنا وسلامة وصحة، لا تجعلوا لليأس سبيلاً إلى قلوبكم فيضعفها.. ولا تستسلموا لهذه الموجة من الحزن رغم شدتها، ستدب الروح فـي مجتمعاتنا مرة أخرى… نعم، رغم قساوة المرض وشدة انتشاره ونحن نرى صور الموتى تترى فـي مواقع التواصل الإجتماعي، وأخبار المرضى تخيم على القلوب، وحالة الخوف ونظرات الأحبة تترقب ماذا يخبئ لنا (كورونا) من أمر جلل؟؟!!.. إلا أن النهاية لهذه الحقبة الموجعة ستنتهي برحمة الله وبفضل الجهود التي تبذل من أجل القضاء على هذا الفايروس.

لم نكن نتصور يوما أن تفتح الأرض باعها لتحتضن هذا الكم الكبير من الأخوة الأعزاء فـي هذه الفترة البسيطة.. وليس هذا ما يهيج مشاعرنا ويحبس أنفاسنا فحسب، بل حتى الإبتعاد عن الأهل وعدم الالتقاء قهراً مع الأحبة يزيدنا لوعة وحسرة، فلقد أجبرتنا الحالة التي يمر بها العالم اليوم على الابتعاد عن كل مظاهر التواصل بين المجتمع وتقطعت العادات والتقاليد في وضع محزن وصعب.

.. وهنا يجب أن نشكر المبادرة التي طرحها الصندوق الخيري مؤخراً من تعاونه مع الأسر فـي مساعدتهم فـي إحضار الأدوية وغيرها، كبادرة جميلة تساهم فـي تخفيف الأمر على الأسر كما نرجو من المؤسسات أن تعمل على تعاون مجتمعي حقيقي لتجاوز الأزمة الخانقة.. ثقتنا بالله باقية لم تتزحزح، وأملنا برحمته أكبر، وهذا ما يعزز رجائنا بالخلاص..

سينتهي الوباء وسنسجد شكرا ًوعرفاناً لرب السماء

https://www.instagram.com/p/CPdJ8xUJoCt/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
× تواصل معنا