حسين عبدالرضا صالحموضوع و رأي

جائرة العمل التطوعي للعام .. فـي سار

بقلم : حسين عبدالرضا

الإنخراط فـي العمل التطوعي يستحق منا جميعا وقفة إكبار وإجلال لما يبذلونه من تفان فـي سبيل الإرتقاء بالمؤسسة الاجتماعية ورقيّ حياة الفرد والمجتمع .. وهذا الكم الكبير من شباب ورجال قريتنا والذين يبذلون الجهد والوقت والفكر فـي سبيل الإرتقاء بمجتمعنا الساري على اختلاف أدوارهم ومساراتهم فـي كل مؤسسة اجتماعية أو دينية أو ثقافية أو رياضية، يستحقون منا بلا شك كل تقدير وشكر ومحبة.. فالعمل التطوعي يحتاج إلى تضحيات على المستوى الشخصي والعائلي والمجتمعي.. وقد يتفق معي الكثيرون أن نجاح مؤسساتنا الاجتماعية هي بسبب تلك الجهود لسنوات مضت على سواعد رجال مؤمنون بهذا العمل محبون لهذا المجتمع. حريصون على الإرتقاء به رغم الصعاب الجمة التي تكبدوها لذلك.

ومن هنا أقترح على الأخوة الاعزاء فـي مؤسساتنا (المأتم،النادي، الصندوق الخيري و هيئة التعليم الديني) أن تتوحد جهودهم ويتم تكريم شخصية العام للعمل التطوعي فـي سار.. والتي ساهمت بكل إخلاص وأعطت الكثير من الوقت والجهد، وفق ضوابط وشروط يتفقون عليها (ابتكار جائزة العمل التطوعي للعام) بتظافر الجهود وذلك استناداً إلى الاعتبارات التالية:

أولا : لإعطائهم حقهم فيشعرون بمحبة المجتمع وتقديره لهم.. وبأن عملهم هذا محل أنظار المجتمع.

ثانيا : لتحفيز الشباب فـي الإنخراط للعمل التطوعي على أختلاف التوجهات وأعمارهم وثقافتهم .

وتلك بعض الاعتبارات وليس كلها من الممكن الاستفادة منها والبناء عليها وتطويرها.

لقد مضى الكثير ممن عملوا.. وأعطوا وبذلوا من أجل قريتنا ومجتمعنا، لكننا لم نعطهم حقهم، ولم تعمل مؤسساتنا على تبيان دورهم أو تكريمهم وهم أهل لذلك التكريم الاستحقاق فلهم منا عظيم الامتنان وهم كثـر.

شكراً جزيلاً لكل مؤسساتنا والكوادر العاملة فيها والرحمة لمن مضى منهم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
× تواصل معنا