السيد محمد مجيد حسينموضوع و رأي

مهرجان أبي تراب يتوهج من جديد عبر الفضاء الإلكتروني

بقلم : سيد محمد مجيد

 

أطفأ الليلة الماضية مهرجان أبي تراب الشعري شمعته الثالثة عشرة عبر الفضاء الإلكتروني، وذلك للمرة الأولى. لقد جاء الحفل مقنعاً من الناحية الفنية والتنظيمية؛ فكما يقال: «ليس فـي الإمكان أفضل من ما كان»، إذ للتقنية شروطها، ولعصر الكورونا مقتضياته هو الآخر، فقد كان لمهارة الفريق الفني ومن ورائهم اللجنة المنظمة كلمتهم فـي تيسير عملية البثّ والتغلب على كل الصعاب؛ فأخرجوا لنا الحفل بحلة بهيجة، زانها براعة التقديم، وطرّزها إيقاعات إنشاد الشعراء لروائعهم، وتعليقات النقاد، وإضاءاتهم الفنية. 

بعد ما يزيد على العقد والنصف من انطلاقة المهرجان، مازال محط أنظار المبدعين من داخل البحرين وخارجها؛ وهو ما يعطي للمسابقة تميزها وألقها، كيف لا، وهي التي تمثل دور الريادة فـي مجالها (الشعر الولائي) على مستوى المنطقة؛ مضاف إلى براعة التنظيم والمصداقية العالية التي اكتسبتها خلال مشوارها الطويل، فهي مازالت تستقطب الكثير من كبار الشعراء والمبدعين الذين يرون فيها فسحة للمنافسة الشريفة وفضاء استثنائياً لشحذ طاقاتهم الإبداعية. 

تابعت بكل شوق واهتمام أحداث حفل الختام، وتفاعلت معه كغيري من عشاق الشعر، فسرّني مستوى النصوص التي تنافست على مراكز الصدارة بشقيها: الفصيح والشعبي، والتقارب الكبير بينها، إذ تمتعت جميعها بالإدهاش، وبراعة النسج، وخصب الخيال، وجمال الصور، وسلاسة الإيقاع. 

نبــارك لجميـع الفائـزين هــذا التميّز، ولكل الشعراء شرف المشاركة -إذ المشاركة فـي المهرجان، وفـي رحاب أبي تراب وحدها شرف وقيمة – كما نبارك للمأتم: إدارة ولجنة تنظيمية نجاح المسابقة، وإلى نسخة أخرى أكثـر بهاءً، وفـي ظروف أحسن وأجمل، إن شاء الله تعالى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
× تواصل معنا